أطلقت مجموعة سمانته، بالتعاون مع الجامعات في المملكة، برنامجا تدريبيا لخريجي الجامعات السعودية لتهيئتهم لسوق العمل. وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة سمانته طلال بن عبدالعزيز الونيس أن برنامج تدريب خريجي الجامعات السعودية لتأهيلهم لسوق العمل ونيلهم شهادة تدريب معتمدة بالإضافة إلى مكافآت تشجيعية، يأتي إيمانا بدور المجموعة في الخطة التفصيلية للأمر الكريم من خادم الحرمين، ضمن البرامج الموجهة للقطاع الخاص، بضرورة التوسع في تنفيذ برامج التدريب التعاوني، مع القطاع الحكومي والخاص، على مستوى الجامعات ومؤسسات التدريب. وقال الونيس إن اهتمام مجلس إدارة المجموعة وتشجيعه لتبني القطاع الخاص مسؤولية التدريب العملي لحديثي التخرج، يأتي ضمن حزمة من المبادرات والبرامج بهدف المساهمة في التنمية الوطنية، وذلك من واقع المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق المجموعة كإحدى الكيانات الوطنية العاملة ضمن أكبر أسواق المنطقة.

كما ذكر الونيس أن برنامج التدريب العملي هو أحد برامج المسؤولية الاجتماعية للمجموعة، حيث تم استقبال الطلاب من عدة جامعات سعودية أبرزها جامعتا «اليمامة ودار العلوم»، للتدريب على عدد من التخصصات المطلوبة في سوق العمل ومنها «الإدارة ــ تطوير الأعمال ــ التسويق ــ العلاقات العامة ــ الأبحاث والمعلومات ــ المحاسبة ــ تكنولوجيا المعلومات ــ الموارد البشرية ــ اتصالات الأعمال ــ التخطيط للاستثمار ــ التصميم ــ القانون». وتسعى الشركة من خلال برنامجها التدريبي إلى تطوير قدرات الشباب السعوديين، ودعم الابتكار بين المواهب الوطنية، وتنظيم ورش عمل متخصصة بالتعاون مع نخبة من الخبراء في السوق السعودية بهدف نقل الخبرة للمتدريبين وتقديم النصائح لهم مع بداية دخولهم الفعلي لسوق العمل، وذلك بإشراف نائب الرئيس التنفيذي الأستاذ ناصر العيسى..

وتشير تقديرات إحصائية، إلى أن نحو 20 في المائة من العاطلين عن العمل، هم من خريجي الجامعات، وهو ما يعتبره خبراء نتيجة طبيعية للفجوة بين مخرجات التعليم الجامعي ومتطلبات سوق العمل، إضافة لتخلي عدد من الكيانات الكبرى العاملة في السوق السعودية عن دورها في دعم الاقتصاد المعرفي، وتخصيص جزء من أرباحها لدعم الخريجين بالتدريب والتأهيل المناسب.

أخر الاخبار